حفرت كس خالتي حفر تحت ضربات زبي الكبير

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة aboziib, بتاريخ ‏أبريل 19, 2018.

  1. aboziib

    aboziib Member

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 13, 2018
    المشاركات:
    81
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    España
    الصفحة الرئيسية:

    .............

    حفرت كس خالتي حفر تحت ضربات زبي الكبير


    LanmKn90LPcx.gif


    انا خالد عمري 26 سنه وسيم أبيض البشره طويل
    غير متزوج بسبب رغبتي في إكمال الدرسه خالتي نوال
    إمرأه جميله تكبرني ب 12 سنه بشرتها بيضاء من صفائها
    كأنها بشرة طفله متوسطة الطول جسمها من أحلى الأجسام
    التي رئيتها في حياتي طيزها من النوع إللي يشد النظر
    من جمالها صدرها جميل ليس الكبير جداً ولا الصغير
    مع العلم أنها أنجبت واحد من الأولاد وثلاث بنات كانت
    علاقتها الزوجيه جداً سيئه مع زوجها الذي يعتبر من
    الطبقه الغنيه جداً كانت كثيرة الشك أنه له علاقات
    غراميه بالإضافه إلا سوء تعامله معها وعدم الإهتمام
    بها من كل النواحي وكثرة سفره للخارج علاقتي مع خالتي
    في البدايه كنت علاقه إبن أخت مع خالته كانت قويه جدا
    وكنا أقرب للأصدقاء فكانت كلما أحست أنها محتاجه
    للكلام عن مشاكلها أو محتاجه أن تطلع من البيت لتغيير
    جو البيت والمشاكل تتصل بي وأنا من النوع الحساس
    والحنون جداً فهذا الشي كان يعجبها فيني كانت, دايما
    تقولي ياحظ إللي بتاخذك راح تعيشها في عالم ثاني
    وكنت أحس أنها محتاجه لمن يحن عليها ويعطف
    عليها ويحسسها بالأمان وكنت أوفر لها هذا الشي
    في البدايه كان شيء لا إرادي بحكم إني إنسان حنون
    وحساس خاصة في حالة مثل حالة خالتي ولاكن مع
    الأيام ومع كثرة إحتياج خالتي لي وشغلها أغلب وقتي
    و إتصالاتها ورسائلها وسؤالها عني المستمر بدأت
    أميل إليها وأحس بإحساس مختلف عن أنها مجرد
    خاله وفي نفس الوقت بدأت أحس أن الإحساس متبادل
    بيني وبينها لاسيما وقت مانكون مع بعضنا سواء في
    مقهى أو في السياره أوقات أحس بنظرات غريبه فيها
    إحساس عالي في يوم من الأيام أتصلت بي كانت مثل
    كل مره عندها مشلكه مع زوجها وقالت لي لو فاضي
    ممكن تمر علي ودي أطلع من البيت فمريت عليها
    وفي أثناء حديثنا في السياره كانت نظراتها لي على
    غير العاده شيء ملاحظ جداً كنت أحس بشيء يشدني
    بأن ألمسها على الاقل ففكرت أن ألمس يدها وترددت
    لأنها ستكون حركه غريبه وممكن أن تغضب مني
    ولاكن حسيت إنها من وضعية يدها أنها لديها نفس
    الرغيه فتهورت ولمست يدها وكنت حريص أن أرى
    ردة الفعل على وجهها ولا كن ألتفتت إلي وأعطتني
    إبتسامه وفي ذلك الوقت حسيت بشهوه غير عاديه
    بمجرد ما رأيت الإبتسامه على وجهها في ذالك الوقت
    وصلنا للمقهى فتعمدت أن أطيل الحديث بسبب إستمتاعي
    بيدها ولسبب آخر أن زبي واقف ولا يمكن أن أنزل
    من السياره بهذه الحال بعد ذلك نزلنا للمقهى وأستمر
    الحديث وكانت تجلس قربي وأمسكت يدها مره أخرى
    فقالت لي أخر مره مسك إيدي زوجي بها لطريقه
    على ماأذكر في أول سنه من زواجنا فضحكنا وأستمر
    الحديث ورجعت لبيتها بعد ما أخذت جرعة الحنان
    والإحساس مثل العاده في نفس الليله تفاجأت بعد
    وصولي للبيت أنها تتصل بي فرديت فقالت فقط أريد
    أن أتطمئن عليك وصلت البيت بالسلامه فقلت تسلمي
    أنا في البيت وأخذت تقول أنتبه على نفسك وأحلام سعيده
    على غير العاده كأنها تطمئن على حبيبها أو عشيقها
    كانت تلك الليله صعبه على من كثرة ما كان باللي
    مشغول وكنت أسأل نفسي هل ممكن أن يحدث شيء
    بيننا ” بين الخاله وإبن أختها ” والمشكله أنني من
    النوع إللي أعشق النساء اللآتي يكبرونني في
    السن ” الأمهات “وفي تلك الليله لم أتمكن من
    منع نفسي من تخيل خالتي عاريه في حضني ومن
    قوة شهوتي أطريت أن أمارس العاده السريه تلك
    الليله عدة مرات وأنا أتخيل خالتي بعد ثلاث أيام
    أتصلت بي وقالت خالد تعال بسرعه فذهبت كان يوم
    الخميس الساعه السابعه مساءً مثل العاده كانت محتاجه
    لجرعة الحنان وكانت المشكله ذالك اليوم بسبب رغبة
    زوجها بالسفر لدولة المغرب وفي أثناء حديثنا قالت
    هل أنت مرتبط بموعد أعرف أن اليوم خميس فقلت
    لا ممكن أن أكون غير مرتبط عشانك فضحكت وقالت
    الله يعين زوجتك من كلامك الحلو وقالت ممكن أن نذهب
    للبيتي اليوم لأن الأولاد في بيت خالتك ساره نايمين
    ومافي أحد فوافقت وكلي شوق ان أكون معها في مكان
    لا يرانا أحد ونجلس على راحتنا فذهبنا لبيتها الكبير
    أستأذنت لكي تستحم وتغير ملابسها لأن الجوا في ذلك
    الوقت حار جداً فمن الطبيعي بعد الخروج خارج المنزل
    أن تستحم وقالت لي مارأيك أن أعطيك من ملابس زوجي
    وتستحم وتغير ملابسك لكي تجلس براحتك فوافقت
    فذهبت بعد ما جلبت لي الملابس ودلتني على الجناح
    الخاص بالضيوف لتستحم في حمامها الخاص وبعد
    ذلك أنتهيت قبلها وجلست أنتظرها في غرفه الجلوس
    فأتت وهي تلبس لبس خاص بالبيت يبين كل مفاتن
    جسمها وقالت لا تآخذني أنا أرتاح بهذه الملابس وفي
    نفس الوقت أنا خالتك وضحكت فجلسنا نتابع التلفاز
    ونتبادل أطراف الحديث وهي تجلس بقربي وكلي رغبه
    بلمسها وتقبيلها وفي أثناء ماكانت تتكلم عن حياتها
    وعن مدي فقدانها عن الأحاسيس اللتي تكون عادة
    بين الزوج وزوجته أستغليت الفرصه وقلت من باب
    المزاح أنا معك الليله وراح أعوضك فضحكت على كلامي
    وقالت يا حظ زوجتك يا خالد فأخذت يدها بين يدي وهي
    تتلكم وتركتها تكمل حديثها وفجئه من شده رغبتي
    في تقبيلها قبلت يدها قبله بإحساس عالي فأغمضت
    عينيها للحظه وقالت حلوه بوستك يا خللود أأأأخ لو ماني
    خالتك وضحكت وبعدها تأخر الوقت كانت الساعه الثاثه
    صباحاً فقالت الوقت أتأخر مارأيك أن تنام عندي الليله
    خاصة أنني لوحدي في البيت وأنا بصراحه أخاف أنام
    لوحدي فوافقت فأطفأنا التلفاز وقمنا لننام وقلت لها تصبحي
    على خير سأذهب لأنام فقالت أين ستنام فقلت لها في جناح
    الضيوف فقالت لماذا لاتنام معي أنا خالتك وخالتك خوااااافه
    ما أقدر انام لوحدي فذهبنا لغرفة نومها الكبيره وقالت
    عن إذنك أريد ان ألبس قميص النوم لا أشعر بالراحه
    بهذه الملابس سأغير في غرفة الملابس فذهبت لغرفة
    الملابس داخل غرفتها وانا على السرير غابت لمدة
    خمس دقايق وقبل خروجها قالت أطفأ النور لأني
    لا أريدك أن تراني بهذا القميص فأطفأت النور وهي في
    طريقها إلي قالت هذا القميص أرتاح فيه وقت النوم
    بس المشكله أنه يبين جسمي فقلت لها خذي راحتك فأتت
    وتمددت جنبي على السرير وكانت رائحتها جميله جداً
    أنا في ذلك الوقت شهوتي بلغت أقصاها وتغطينا بنفس
    الغطاء ومضى وقت وانا أفكر ماذا لو يشيء القدر
    وأتمكن من نيك خالتي ومر وقت وأنا أفكر هل ممكن أن أبادر
    بفعل شي وفي نفس الوقت تملكني خوف من ردة
    الفعل


    51550_01big.jpg

    ففكرت ليس عندي سوى أن أتظاهر بأنني نائم
    وأقترب منها فقلبت نفسي تجاهها وكان ظهرها على
    جهتي حاولت أن ألصق بها وأتظاهر بأنني نائم في
    البداية فكرت أن أمد يدي وألمسها لأرى هل ستحس
    بها أو لأ فمددت يدي فلمست طيزها حسيت وقتها أن
    القميص جداً شفاف لدرجة أنني تقريبا أحسست
    بشرة طيزها التي طالما أغرتني وطالما حلمت بلمسها
    فلما لمستها لم تتحرك ولم تقل أي شئ فتركت يدي
    على طيزها لفتره لكي أتـأكد أنها نائمه فتأكدت فرفعت
    يدي وحاولت أن أقترب أكثر لكي ألصق بها فلصقت
    بظهرها وانا أرتعش من شدة الخوف ومن شدة الشهوه
    لامس صدري ظهرها ولامس زبي طيزها طبعاً كان زبي
    سينفجر من كثر الشهوه فلم تتحرك فتجرئت ورفعت
    القميص عن طيزها فتفاجأت أن القميص كان قصير
    جداً وأنتظرت فتره وبعدها أخرجت زبي من بنطلون
    البيجامه لأضعه بين فلقتي طيزها وقبلتها على ظهرها
    قبله خفيفه جدا فلم تحرك ساكناً أنزلت زبي للأسفل
    لألمس كسها وإذا بي أحس بالشعر الخفيف لكسها
    يلمس زبي وانا أموت وأعشق الكس بالشعر فلامست
    زبي بكسها وحركته حركه خفيفه جدا وفجئه تحركت
    فكدت أموت من الخوف فسحبت زبي وتظاهرت بأني
    نائم وأني أتحرك بقلب جسمي بعيد عنها وقتها
    فكرت أنني مجنون وهذا اللذي أفعله ضرب من التهور
    اللذي ممكن أن يفسد علاقتي بخالتي فأستلقيت على
    ظهري ولم أقدر أن أنام لشدة رغبتي في نيك خالتي
    بعد فتره من التفكير والهدوء التام وإذا بي ألاحظ خالتي
    تتحرك من جهه إلى أخرى إلا أن أستقرت مستلقيه على
    بطنها وبعد وقت قصير وإذا بي أسمع خالتي تتنفس
    بقوه ومع صوت التنفس المخالف للتنفس العادي سمعت
    صوت غريب فحاولت التركيز فأدركت أنه صوت كس
    تملكت الشهوه منه ومليئ بالسوائل ويداعب بإصبع
    ففكرت هل معقول أن خالتي المتزوجه ذات الأربعه
    أطفال تمارس العادة السريه بقربي , فتظاهرت بأنني
    نائم لكي أرى ماذا ستفعل وبالطبع زبي وااااقف,,
    شيئاً فشيئاً بدأت تتأوه بصوت خفيف جداً وأنا مغمض
    عيني أحسست بأنها تقترب مني بحركه بطيئه جداً
    وقالت خالد بصوت خافت حسيت وقتها أنها تريد أن
    تتأكد بأنني نائم فلم أرد عليها فأقتربت أكثر فأكثر إلا أن
    أحسستها بقربي وراتحتها تقتلني من الشهوه فمدت
    يدها لتلمس صدري فلم أتحرك وفي هذه الأثناء أحس
    أنفاسها الحاره في رقبتي فأنزلت يدها على زبي
    لتلمسه فأمسكت به فأدركت أنه واقف وعندها تنهدت
    تنهيده أفقدتني صوابي فقررت أن أتحرك لكي أرى
    هل تريدني أن أستيقظ لأنيكها أو ماذا فتحركت فرفعت
    يدها وأبتعدت وعندها أيقنت أنها تفكر مثل ما أفكر فتركتها لفتره
    والظاهر انها قررت أن تكمل العاده السريه التي بدأتها
    بعد تأكدها من أنني نائم وقتها قررت أن أفعل شئ

    فكانت وقتها مستلقيه على بطنها فمددت
    يدي على طيزها فأختفى صوت
    اهاتها وصوت كسها المبلول عندها بدأت أتحسس طيزها
    ولتملك الشهوه منها بدأت تحرك طيزها كأنها تود أن أتحسسها أكثر
    فأستمريت أتحسسها وأضغط بأصبعي على مابين الفلقتين
    وأنزل أصبعي للأسفل ناحية كسها فلاحظت أنها تباعد بين رجليها
    لكي أتمكن من الوصول لكسها فتمكنت من الوصول لكسها
    ومع وجود القميص فقد أحسست برطوبة كسها فتحسسته قليلاً
    وبحركه بطيئه جداً رفعت قميصها عن طيزها ووضعت يدي
    مره أخرى عندها تنهدت تنهيده قويه فلامست طيزها
    وباعدت بين الفلقتين ولامست فتحة الشرج فأصدرت آآآه
    كدت أن أموت منها فأنزلت يدي على كسها فباعدت
    بين رجليها أكثر فأحسست الشعر اللذي أشبع من ماء كسها
    وبدأت أحرك بظرها بحركه خفيفه إلا أن أحسست أن الشهوه
    تملكت منها تمام وبأنني أقدر أن أفعل مايحلوا لي بجسدها
    الذي طالما حلمت به فنزلت تحت الغطاء وأنا كلي شوق أن قبل
    وأشم تلك الطيز اللتي لطالما وددت بتقبيلها بإحساس الرومنسيه
    والشهوه معاً وفعلاً بدأت بتقبيل طيزها قبل خفيفه مليئه بالشهوه
    والحنان وباعدت بين فلقتي طيزها الكبيره ببطئ وبدأت بشمها
    وبشم فتحة شرجها بعد ذلك بدأت بتقبيل الفتحه قبل خفيفه
    عندها زادت آهآتها وبدأت تتأوه عندها بدأت بلحس فتحة الشرج
    لحس خفيف جداً فإذا بها تفتح طيزها بيديها لكي ألحس براحتي
    وبعد ذلك بدأت بإدخال لساني في الفتحه وألامس بظرها المبلول
    بإصبعي وأرتفع صوت آهآتها وبدأت تفتح طيزها بقوه وتباعد
    بين رجليها عندها أدخلت أصبعي في كسها المبلول فصرت
    أحرك لساني في طيزها وأصبعي في كسها بعدها أنزلت لساني
    على كسها لكي ألحس فبالنسبه لي اللحس سواء للكس أو لفتحة
    الشرج متعه تضاهي متعة النيك نفسه فبدأت بلحس كسها
    وبلحس الشعر المبلول وإدخال لساني داخل كسها وإصبعي
    يداعب فتحة شرجها ...
    بعد فترة من المداعبه وإذا بها تقول ::
    خالد دخل زبك في كسي
    كان وقع كلامها على لا أقدر أن أوصفه فقمت
    فقمت واستعدلت بوضعي ورفعت رجليها على اكتافي
    ومسكت زبي الكبير وبدأت احكه بين شفري كسها المبلول
    ثم انزلت ساقيها وفتحتهما بقوة
    وبدأت اغرس زبي في كسها


    200098_10big.jpg


    وكأني احمل وامسك
    معولا حادا مقوسا بعض الشيء
    وبدأت احفر كس خالتي بالضرب تاره برأس زبي
    وادخاله بقوة واخراجه وخالتي تصارخ
    من شدة الشهوة والوجع اللذيذ لحجم زبي الكبير
    أخذت انيكها بقوة وحفرت كسها حفرا عميقا
    حتى شعرت بأنني سوف اقذف
    سحبت زبي الذي كان مستقرا رأسه في رحم كسها
    وأستلقيت فوقها
    وقلت لها : ياخاله... فقالت : نعم
    قلت لها أريدك أنت تجلسي على زبي
    قالت : انه الوضع المحبب لي يا خالد
    نم على ظهرك ، فأنقلبن على ظهري
    وصعدت خالتي فوقي بكل شهوتها
    وقالت : يلا حبيبي دخل زبك في كسي راح أموت
    فقلت لها لا يا خالتي انتي أمسكيه بيدك ودخليه
    فمدت يدها ومسكته وحسست عليه وعلى البيوض
    وبدأت تحكه على كسها المبلول وتتمحن عليه
    وبدأت تدخله ببطء وهي تتأوه وتقول آآآآآآآه زبك يجنن
    إلآ أن دخل كله فقالت حركه بشويش وخلال فترة قمة متعتي
    بالإحساس بكسها المليئ بالسوائل المتلهف للنيك قالت قولي
    ودي أنيكك ياخاله وكررها وإنت تنيكني فزادت من جنون
    شهوتي فسرت ارددها وكانت كل ما قلتها تتمحن أكثر وأكثر
    إلا أن قالت ” أبغى أمص “وقتها أريدها أن تثيرني أكثر
    فقلت لها ” إيش تبغي تمصي ” فقالت ” أبغى أمص زبك
    مره مشتهيه ” فسحبت زبي من كسها وأستلقيت على ظهري
    وقلت لها أعطيني كسك ومصي زبي فقالت
    ” أموت في هالوضعيه ”
    وصعدت فوقي وأعطتني كسها المبلول اللذي يكاد يقطر
    على فمي من كثر السوائل فغسلت وجهي كله بسوائله
    وأستمتعت بشم رائحته اللتي تزيد من جنون شهوتي
    وفي أثناء لحسي لكسها حسست على فتحة طيزها
    بإصباعي المبلول من سوائل كسها فقالت” دخل أصباعك
    بس بشويش ” فبدأت أدخله بهدوء وقتها أخذت تمص زبي
    بجنون كانها لم ترى زب في حياتها وتدخله كله
    داخل فمها وتتلذلذ بلحس البيوض وهي تتأوه
    آآآآآآآآآآآآآآآآه يجنن كمااااااااااااان إلا أن سحبت نفسها
    وأقامت وأعطتني وجهها وجلست على وبدأت تحكه في كسها
    وتتمحن على زبي وبدأت تدخله
    وهي آآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآححححححححح
    إلى أن دخل زبي كله


    200098_12big.jpg

    داخل أحشائها وأخذت تتحرك عليه في البدايه ببطء
    إلى أن سارت حركتها سريعه وأرتفع صوت محنتها
    وآهآتها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآه وأخذت انا أتحسس صدرها
    وألحس الحلمات الوااااقفه إلا أن أصدرت صرخه عاليه جداً
    وأنزلت مائها على زبي ولكن لم أرى في حياتي
    هذه الكميه الكبيره تنزل من إمرأه لدرجة أنها أغرقت عانتي
    وأفخاذي حتى نزل السائل على السرير مددت يدي لكي
    أتحسس البلل فغرقت يدي بالسوائل فرفعتها وأخذت
    ألحس يدي وأستمتع بطعم مائها وهي جن جنونها
    حينما رأت مني تلك الشهوه لشرب مائها فقامت
    وجلست بكسها على فمي لكي تسقيني من مائها ولاحظت
    أنها تمرر فتحة شرجها على فمي تريدني أنا ألحسها
    فأخذت ألحس لها وأدخل لساني وهي تطلق آهآآآآت
    جديده تدل على محنه تشعر بها في طيزها
    وفجأة نزلت
    من على فمي لتهمس في إذني
    ” أبغاك تدخله ورا”


    200098_09big.jpg


    في طيزي فأخذت وضع السجود وفتحت طيزها بيديها
    وأخذت أمرر أصبعي على الفتحه وأدخله ببطء
    إلا أن أدخلتها كله فقالت وبصوت كله محبه
    ” خالد حبيبي دخل زبك في طيز خالتك”
    فأمسكت زبي ووضعته على فتحة طيزها
    وإذا بها ترجع للخلف على زبي من شدة محنتها
    ورغبتها في دخول زبي
    داخل طيزها
    فبدأت أدخله شيئاً فشيئاً وهي تتأوه
    آآآآآآآآآآآآآآآه ياحبب خالتك آآآآآآآآآآآآآآآه
    إلى أن دخل زبي كله ويدي تدعك كسها تاره
    وإصبعي يدخل كسها وينيكه تاره وهي تقول يجنن
    نيكك يا خالد كمااااااان مرررررررره يمحن نيك الطيز
    إلا أن قربت أنزل شهوتي فسألتها فين تبيني أفضي
    قالت وبكل محنه وشوق :
    فضي في طيزي ، طيز خالتك حبيبتك
    فما ان اكملت الجملة حتى أنزلتُ كمية كبيرة
    من المني الحار داخل طيزها
    وما أن شعرت هي بحرارة المني يتدفق من زبي داخل طيزها
    حتى أنزلت شهوتها معي.


    200098_01big.jpg


    و بعد ذلك ضممتها وضمتني بقوة وقالت :
    نيكك يجنن ياروح خالتك خليك دايماً معاي
    أنا محتاجه هالشي وماودي أسويه مع أحد غريب
    قلت لها أنا دايم جنبك ياخالتي ياحبيبتي
    ومن بعد ذالك اليوم
    وأنا وخالتي نعيش علاقة غرامية جنسية



    [​IMG]
    ..............
     
    آخر تعديل: ‏أبريل 20, 2018

مشاركة هذه الصفحة