محطات في حياتي31

الموضوع في 'قصص سكس عربي' بواسطة سكساوى مجنون, بتاريخ ‏فبراير 2, 2018.

  1. سكساوى مجنون

    سكساوى مجنون Member

    إنضم إلينا في:
    ‏يناير 27, 2018
    المشاركات:
    41
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    تصلت بي يسرا وطلبت مني ان نتقابل بخصوص مشكلتها مع رائد وترجتني لكي ان اتوسط بينها وبين رائد لانفاصلهم بسبب لمياء اخت زوج اخت رائد وقلت لها ان الامور بينهم تطورت كثيراً ولااعتقد انه سوف يتركها وقالت لي ليس لدي الوقت الآن لاكلمك لاني اتصل من بيت اهلي وعندما نتقابل استطيع ان اكلمك بحرية اكثر فقلت لها اين نتقابل فقالت اي المكان فقلت لها انتظرك عند مدخل الشارع الذي فيه يسكنون اهلها فقالت لا انتظرني بعد غداً في العاشرة صباحاً في المكتب وجائتني حسب الموعد وتكلمنا بخصوص رائد وعلاقته بلمياء وصارحتها بأن رائد فتح لمياء ولااعتقد انه سوف يترك لمياء فلطمت رأسها عند سماعها برائد فتح لمياء وقالت كيف هذه القحبة تركته يفتحها وبكت وقالت انا الآن حامل منه وليس من زوجي وانا اعطيته كل شئ تعطيه المرأة للرجل وغدر بي وندبت حظها العاثر مع زوج سكير وبخيل ودائم الضرب لها وبين حبيبها الذي غدر بها فحاولت تهدئتها وقلت لها اتركي كل شئ وتفرغي لبيتك واطفالك وانتي امرأة متزوجة وقد اخذتي من الحياة نصيبك فلم تستوعب كلامي فأرادت ان تغريني بحيث ان اضغط على رائد ويترك لمياء ويرجع لها وانها سوف تتوسط بيني وبين اخلاص لنرجع ثانية فقلت لها انا لم اطلب من اخلاص ان تكون علاقة معي وانتي ورائد توسطتم بيني وبينها وهي رجعت لصديقها القديم وانا كنت اعرف بأنها سوف ترجع له فقالت كيف وانا سمعت بأنك انتقمت مني وانت السبب بترك رائد لي فقلت لها انا لااعرف لمياء وما مصلحتي بذلك فقالت لتنتقم مني لانك اعتقدت بأني اخبرت اخلاص عندما رأيتك تنام مع سعاد والله انا لم اخبر اخلاص بذلك لاني كنت اعرف بأن سعاد تريدك ان تنام معها وقلت لها ومن اين تعرفين ذلك هل سعاد اخبرتك بذلك فقالت نعم لانها قالت لي ذلك وقلت لها لاتفعلي ذلك معه لأنه صديق اختي فقالت لي لو كان صديق اختي وليس اختك لما تركته فقلت لها انا لم يكن لي اي دور في علاقة رائد بلمياء فسكتت ودموعها بدئت تنزل من عينيها ثم قالت انا احبه كثيراً قل لي ما افعل سوف اجن من كثرة التفكير به قلت لها لااعرف انتظري بعض الوقت ربما يعود لك فقالت انت تستطيع ان تؤثر عليه ولكنك لاتريد ان تفعل ذلك فقلت لها سوف اتكلم معه واحاول ان افعل ماتريدين ثم سحبت ورق كلينكس ومسحت دموعها فمسكت يدي وقبلتها وقالت اعطيك اي شئ تريده فقط ارجعلي رائد حتى وان اردت ان تنام معي فلا مانع لدي مقابل ذلك فقلت لها قومي واذهبي لبيتك انا لم افكر بذلك مطلقاً فقالت انا اتكلم بجد ولم امازحك فقلت لها اتركي هذا الموضوع فقالت مالك لاتصدقني ومدت يدها على زبي وعصرته وقالت لندخل الى غرفة النوم فقلت لها يبدو انك ممحونة كثيراً فقالت انا لم امارس الجنس منذ شهرين مع رائد وزوجي وصلني مرة واحدة فقلت لها ان كنتي تريدين ان انام معك لاجل المتعة انا موافق ولكن اذا كان ثمن الوساطة بينك وبين رائد فأنا لااوافقك فقالت لندخل الى غرفة النوم واحسبها كما تشاء (يسراوشعرها اشقر بيضاء مرصوصة صدرها كبير ومتدلي وبطنها عريضة وفيها بعض الانتفاخ وعانة كسها كالجبل وكسها كبير ومنفوخ وشفراته كبيرة وبظرها متوسط الحجم ولونه وردي وسيقانها ممتلئة ومدورة وطيزها كبير ومدور ممتلئ باللحم) وعند دخولنا الغرفة نزعت كل ملابسها ورأيت بطنها المنتفخة فقلت لها انتي بأي شهر من الحمل الآن فقالت انا في الشهر السادس فقلت لها بعد ثلاثة اشهر ويصبح رائد اب فقالت اي اب وهو تركني لقد اخذني الى دكتورة السونار وعملت فحص نوع الجنين وتبين بأنه ولد وهو فرح كثيراً وقال سوف اسميه ..... فقالت انزع ملابسك ماذا تنتظر فقمت بخلع بنطلوني وهي جلست على حافة السرير وتقدمت لها فمسكت زبي المنتصب وعصرته بقوة وقالت لي منذ كم لم تمارس فقلت لها منذ يومين فقالت هل نمت مع سعاد مرة اخرى فقلت لها لا فقالت مع من اذن فقلت لها لاعليك مع من نمت وابتسمت لي واخرجت لسانها ولحست رأس زبي بهدوء ثم نزلت بلسانها لاكثر من منتصف زبي تلحسه ثم ادخلت رأس زبي بفمها ومصته بعناية كأنها تتذوقه وقامت بمص زبي بسرعة اكثر وهي تدخله مع كل مصة لاكثر مما كان عليه في المرة التي قبلها الى ان بلعت كل زبي وضغطت عليه بشفتيها ولسانها يداعبه بهدوء ثم اخرجت زبي من فمها وانزلت رأسها واخرجت لسانها ووضعته اسفل خصيتي وقالت افتح قدمك اريد ان امص خصيانك فأنا فنانة بمص الخصية واحب مصها كثيراً وقامت بلحس خصيتي من كل جوانبها ثم تركت زبي الذي كانت تمسكه بيدها وقالت لي امسك زبك وارفعه الى الاعلى وعملت لها ماارادت فقامت من السرير وجلست على ركبتيها على الارض وادخلت خصيتي بفمها ومصتها بشراهة تمصها وتخرجها من فمها وترجعها مرة اخرى بفمها وكان يخرج صوت من فمها عندما تسحب شفتيها من خصيتي ثم قامت بلحس خصيتي الآخرى عدة مرات ثم ادخلتها بفمها ومصتها بقوة شديدة اكثر من الخصية السابقة فتألمت من ذلك وقلت لها لقد اوجعتيني فأخرجت خصيتي من فمها ورفعت عينها لي وهي تبتسم وقالت الم اقل لك بأني فنانة في مص الخصية ثم انزلت رأسها الى مابين قدمي ويدها تدفعني من جانب فخذي ولحست مابين خصيتي وطيزي فأثارني ذلك بشدة ثم فتحت فمها كله وادخلت خصيتي الاثنتين بفمها ومصتهم بقوة ثم اخرجتهم من فمها وقامت بلحس منتصف فخذي ويدها تمتد على زبي لتمسكه بقوة ثم انتقلت الى فخذي الاخر ولحسته فقلت لها قومي فقامت ونامت في وسط السرير وفتحت قدميها وصعدت انا وجلست بين قدميها ويدي تمتد على كسها المنتفخ وداعبته بأصابعي فصاحت اففف اففف فقلت لها افتحتي قدمك اكثر لكي الحس لك كسك فأبتسمت والفرحة ملئت وجهها وقالت اي حبيبي الحس كسي المظلوم لانه متعود على اللحس قبل النيك فأنزلت رأسي واخرجت لساني وهي تنزل يدها وتضغط بها على كسها لينفتح اكثرووضعت لساني في وسط كسها ولحسته بخفة فأرتجفت كلسعفة وصاحت اففففففففف طويلة وبدء لساني يتحرك على كسها من كل جوانبه وهي تصيح وترتعش وتتلوى من المحنة وانا لم اترك مكان من كسها الا لحسته ثم قمت بلحس ماحول بظرها دائرياً فقامت بالضغط بيدها على كسها بقوة اكثر ليتقدم بظرها المنتصب وتتلقفه شفتاي وتمصه بخفة فسرعان مابدئت المياه تنزل من كسها وبغزارة ثم اخرجت بظرها من بين شفتاي ولحسته من مقدمة رأسه بتلذذ وهي كانت ترتعش وتصرخ وترفع طيزها الى الاعلى مرة ومرة ترفع احد قدميها الى الاعلى وتنزلها بقوة على السرير كأنها تتعذب ثم قمت بأدخال كامل بظرها بين شفتاي ومصصته بقوة وهي صاحت صيحة عالية آآآآآآآآآآآآآآآآآه ورفعت قدميها ووضعتهم فوق كتفي وضغطت بقوة على كسها الذي بلل نصف وجهي من مائها اللزج الذي ملئ انفي برائحته المميزة وانا اسمعها تلهث بسرعة وصوت ضرب يدها على السرير ووضعت ركبتي قدميها على جانبي وجهي وعصرتني بقوة وهي تتمايل لليمين واليسار ورأسي يتمايل معها فشعرت بألاختناق ومددت يدي لافتح قدميها واتحرر من بين قدميها ولكنها لم ترخي قدمها عن وجهي فقرصتها بقوة منتصف فخذها فوعت من قوة قرصتي وانا دفعت قدميها ورفعت رأسي من كسها فقلت لها لقد اوجعتيني وضربتها بقوة شديدة على عانة كسها المقببة فصدر صوت عالي من ذلك واحمرت عانتها فقالت لم اعي لروحي الذنب ذنبك انت الذي قدتني لذلك كادت روحي ان تخرج من جسمي من حلاوة لحسك لكسي ثم وضعت كف يد فوق بطنها المنتفخة وباليد الاخرى مسكت زبي ووجهته لكسها و فرشته عدة مرات صعوداً ونزولاً وكانت تخرج اصوات من جراء تفريش زبي في كسها لكثرة المياه الملتزجة التي غطت كامل انحاء كسها فقامت بسحب عدة اوراق كلينكس ومسحت كسها وهي تقول هذه اول مرة انزل مياه بهذه الكثرة ثم نشفت كسها جيداً من المياه ثم مدت يدها لتستقبل زبي وانا اوجهه لفتحت كسها وقامت بالضغط على زبي ليدخل اكثر من رأسه في كسها وقالت لي عندما تحبل المرأة يضيق كسها ويكون اكثر التصاقاً بالزب فقمت بدفع زبي ببطئ الى اكثر من منتصفه وهي ايضاً قامت برفع قدمها الى الاعلى وسحبتني من يدي لانحني عليها اكثر وما ان انحنيت عليها فتحت يديها ورفعتهم ووضعتهم حول رقبتي وسحبتني لها وادخلت شفتيها بين شفتي ومصتني بقوة وساقها يكلبجني من ظهري وتدفعني لها بقوة ليدخل كل زبي بداخل كسها وبدئت بسحب زبي لمنتصفه وارجاعه لكسها وشفاهنا تمتص شفا الاخر وبقوة وكانت كالجائعة وهي تمص شفتاي وبدء جسدها بالتحرك وانا ادفع زبي واخرجه بسرعة اكثر من السابق وهي تضغط بقوة على ظهري اكثر بقدمها واظافرها انغرست في كتفي وهي تعضني بقوة من شفتي وترتعش فرفعت رأسي عنها بقوة لاتخلص من عضها لشفتاي فقامت بعض صدري من عدة جوانب فتوقفت عن الحركة وقلت لها اوجعتيني اهدئي فمدت يدها ووضعتها حول رقبتي وسحبتني لها بقوة كأنها تتصارع وقالت بصوت مبحوح حبيبي هذه المرة الثانية التي تنزل بها مياه كسي لقد تعبت كثيراً لارتاح قليلاً وسوف اعطيك نيكة طول عمرك لن تذق مثلها فأردت رفع جسدي عنها فسحبتني بقوة وقالت ابقى فوقي واحضني بقوة وهي تقبلني قبلات سريعة وغير منتظمة من كافة انحاء وجهي الى ان ارتاحت وارخت قدمها من فوق ظهري فعند ذلك قمت من فوقه وهي تنزل قدمها الى السرير وجلست بين قدميها ونظرت الى كسها فكان مبلولاً كثيراً فمددت يدي وداعبته بأصابعي وقلت لها هل توجد حنفية مياه في كسك وادخلت ثلاثة اصابع في كسها فقالت ماذا تفعل فقلت لها اريد ان اسد حنفية مياه كسك لقد اغرقتنا فضحكت وقالت حنفية مياه كسي لاتنغلق اثناء النيك بل تبقى مفتوحة ثم سحبت اصابعي وهي مبلولة بكثرة ووضعتها امام عينيها وقلت لها انظري كم انتي انزلتي فضحكت وقالت دعني انشف لك كسي وهي تمد يدها لتسحب المناديل الورقية لتنشف كسها ثم قامت وعملت وضع الحصان وهي تقول لي قم وادخل زبك في كسي وانت واقف ولا تنحني على جسمي لكي يدخل كل زبك في كسي واتكأت بساعديها على السرير ورفعت طيزها الى الاعلى فادخلت زبي بهدوء لمنتصفه في كسها وقمت بدفعه وسحبه عدة مرات وهي منحنية وتأن من المتعة آآآه آآآه ثم قمت بدفع كل زبي وبقوة في كسها فصاحت آآآآي ورفعت رأسها الى الاعلى من قوة دخول زبي في كسها ثم سحبت زبي لمنتصفه وارجعته ووضعت يداي على خصرها وزادت سرعتي اكثر فرفعت راسها اكثر لكي تقلل من سرعتي فوضعت يداي فوق كتفها وضغطت عليها لكي تنحني اكثر وانا ادفع زبي بقوة اكثر من المرة السابقة كأني اعذبها فصاحت آآي آآآي فأنحنت اكثر وارجعت يدي لخصرها وقمت بسحبها وانا ادفع زبي بقوة واتركها عندما اسحب زبي فأشتعلت محنتها اكثر وقامت بمسك فراش السرير بقوة وتدفع طيزها على زبي وتحركه فيرتج لحم طيزها ويرتفع صوت ارتطام فخذي بطيزها وزادت حركتها بقوة حيث توقفت انا وهي بدئت بالحركة بدلاً عني حيث تدفع طيزها بقوة وتسحبه وتلف برأسها الى الجوانب وهي تصيح آآآه آآآه الى ان انهكها التعب وتوقفت ورفعت رأسها الى الاعلى فقمت بمسك صدرها بقوة وعصره فصاحت اووووف اوووف ورجعت انا ادخل زبي واسحبه وبقوة وهي تتلوى تحت ظربات زبي القوية ثم قامت بعصر صدرها بيدها وتصيح آآآه آآآه كسي اشتعلت به النيران اكثر من السابق حرام عليك لقد تعبت انا حامل ارحمني وانا لم اكترث لكلامها وزادت سرعتي اكثر فصرخت صرخة قوية آآآآآآآآه كسي آآآآآآآآآآه كسي وهي تلهث فتريثت قليلاً وقللت من سرعتي لكي لاتقذف مرة اخرى وتستطيع ان تكمل معي النيكة فسحبت جسدها ونامت على جانبها فنمت انا خلفها وهي رفعت قدمها الى الاعلى وادخلت انا زبي في كسها ونكتها بهدوء ولكنها مدت يدها وسحبت قدمها المرتفع بقوة وقالت لي لاتبطئ نيكني بقوة اكثر نيكني مزق كسي بزبك مزقه لاترحمه لاني لم اتناك مثل هذه النيكة من قبل اسرع اكثر اكثر وانا زدت من سرعتي اكثر من السابق الى ان شعرت بنزول مياه زبي فأخرجت زبي من كسها واردت ان اقذف على بطنها وصدرها ولكنها صاحت بي لا لا ارجعه في كسي واقذف وضربتني بركبة قدمها على يدي التي تمسك زبي فبدء زبي يقذف مياهه وانا ادخله في كسها فقالت لي لماذا فعلت ذلك حرام عليك انا انتظر منذ نصف ساعة لكي تقذف في كسي لارتاح وانت تخرجه من كسي عند القذف الى اكملت باقي مياه زبي في داخل كسها وارتحت فقالت لي لماذا انت تعذبني حرام عليك فقلت لها لم ينتهي النيك بعد ولم انيكك من طيزك فقالت لي هل تريد ان تنيك مرة اخرى فقلت لها نعم فقالت انا تأخرت فقلت لها سوف لن اتأخر في هذه النيكة لاني في نيك الطيز اقذف بسرعة فقالت حرام عليك لقد اهريت كسي وتريد ان تهري طيزي فقلت لها يعني طيزك لايشتهي النيك فقالت اسكت لاتتكلم لقد بدئت الحكة في طيزي فقلت لها لن ادعك دون ان انيكك من طيزك فقالت هل زبك سيقوم بسرعة فقلت لها وهل هو نام ليقوم فسحبت زبي من كسها ووضعته امام عينيها فمدت يدها وقالت لو زب رائد او زوجي مثل زبك هكذا لكنت في نعمة فقالت الآن تنيكني ام ترتاح قليلاً فقلت لها الآن فقامت وسحبت المناديل الورقية ومسحت بطنها وصدرها ثم مسحت كسها فقلت لها امسحي زبي ايضاً فأبتسمت ومسكت زبي وقالت زبك سوف انشفه في فمي واخرجت لسانها ولحست مياه زبي المختلطة بمياه كسها ثم مصته جيداً ثم قالت لي نيكني ونحن وا قفين واعطت ووجهها للسرير وانا وقفت خلفها ومسكت زبي وبللته من لعابي وهي قامت بمد يدها ووضعتها على كسها وبللتها من مياه كسها ثم ادخلت اصبعها في فتحت كسها لاخره ثم اخرجته وبللته مرة اخرى من مياه كسها وادخلته في فتحت طيزها بهدوء لاخره ثم قمت بمد يدي الاخرى وفتحت طيزها ووجهت زبي لفتحت طيزها ودفعته فأنزلق ولم يدخل فكررت المحاولة مرة اخرى ولم افلح فمدت يسرا يدها ومسكت زبي. ووجهته بيدها الى فتحت طيزها وقالت ادفعه انت فدفعته فلم يدخل فقامت بالضغط بيدها على زبي لفتحت طيزها وانا دفعته بقوة فدخل لآكثر من رأسه وهي صاحت آآآآي آآآآي وقالت ادفعه ببطئ لآن فتحت طيزي ضاقت من قلة النيك فضربتها على فلقت طيزها بقوة وقلت لها سوف اوسعها لك فضحكت وقالت وهي تدفع طيزها على زبي لقد اتسعت الا تشعر بها فدفعت زبي بقوة متوسطة فدخل لما قبل آخره فصاحت افففففففف افففففففف وهي تحرك طيزها للجوانب وقمت بدفع زبي وسحبه بسرعة اكثر وهي تتحرك معي كلما ادفع زبي ترجع طيزها على زبي وكلما سحبته ترفع طيزها الى الاعلى الى ان دخل زبي لآخره وزادت انسيابيتة في الدخول والخروج فقالت لي زادت الحكة في طيزي لنغير الوضع فسحبت زبي من طيزها فقامت هي بالنوم على ظهرها على حافة السريرورفعت قدمها الى الاعلى فقربت زبي من طيزها فتلاقفته يداها ووجهته بسرعة لداخل فتحت طيزها وهي تقول افففف افففف فقمت بدفع زبي فدخل بدون اي صعوبة لآخره مرة واحدة وقمت بادخاله وسحبه بسرعة وهي تتراقص وتقول آآآه آآآآه ثم مدت يدها على كسها وقامت باللعب فيه وهي توجه عينها لعيني لترى مدى متعتي معها ثم زادت حركتنا اكثر من السابق وصياحنا وهي تنزل رأسها على السرير ووجهته الى الجانب ويدها واحدة تعصر بصدرها والآخرى تتحرك بسرعة على كسها وانا قمت بالضغط على قدميها المرتفعتين وادفع زبي واسحبه بسرعة وبدئت تتصاعد اصوات ارتطام عانتي بعنتها التي كانت كالجبل تتموج كلما ارتطمت عانتي بها وصدرها ايضاً يتحرك من قوة ذلك الى ان بدئت بالنزول مياه زبي فقمت بدفع قدميها الى الامام حتى قاربت ركبة قدمها بالألتصاق بصدرها من قوة ذلك وانا ازيد من قوة دفع زبي في داخل طيزها وهي تصرخ وترتعش وتقول ادفعه اقوى اقوى ثم توقفت بعد ان نزلت كل مياه زبي في اعماق طيزها ثم قمت بسحب زبي ودفعته بقوة فأرتج وتموج كل جسدها من قوة ذلك ثم كررتها بعد ذلك مرتين وانا اصرخ آآآآه آآآآه وهي تلهث وتتنفس بسرعة مغمضة العينين ثم تمددت فوقها فحضنتني بقوة وهي تقبلني من جانب رقبتي وتشمني وصوت نفسها المسرع يملئ اذني وشعوري بأرتفاع صدرها ونزوله اثناء تنفسها الى ان هدئنا وانزلت يسرا قدمها الى الارض واصبح زبي فوق كسها فقمت بتحريكه عدة مرات فدخل رأسه فضربتني على ظهري وقالت لي قوم لاطاقة لي زبك للان واقف فقلت لها زبي لاينام طالما يشم رائحة الكس والطيز فضحكت وقالت قوم لنغتسل بالحمام فقمت من فوقها وانتظرتها ان تنهض ولكنها كانت لاتقدر على ذلك فمددت يدي لها وسحبتها بقوة من يدها وتوجهنا الى الحمام بخطوات ثقيلة حيث كانت تتكز على جسدي ودخلنا الحمام واغتسلنا معاً مع بعض المداعبات التي لاتخلو البعبصة مني لكسها وطيزها وقرص صدرها وهي ايضاً كانت تعصر زبي بيدها كلما بادرتها بحركة وبعد خروجنا من الحمام طلبت مني السرية والالحاح على رائد لكي يرجع لها وواعدتني ان نجحت في ذلك ان تتنايك معي كل ما رغبت انا بذلك.............
     

مشاركة هذه الصفحة